الخميس، 29 سبتمبر 2022 08:40:05 صـ
مراية
  • إعلان
  • إعلان
ترجمات

ارتباط الكالسيوم الإضافي بزيادة نسب الوفيات لدى كبار السن المصابين بضيق الشريان الأبهر

كالسيوم
كالسيوم

نتائج المراقبة على مدى أكثر من 5 سنوات من المتابعة تدعو إلى توخي الحذر في هذه الشريجة من الناس

مكملات الكالسيوم مع فيتامين (د) أو بدونه مرتطة بانخفاض نسب الوفيات على المدى البعيد ومعدلات أعلى لاستبدال الصمام الأبهري (AVR) بين المرضى في عمر 60 عامًا أو أكثر والذين يعانون من تضيق الأبهر الخفيف إلى المتوسط. هذه هي النتيجة الأساسية للتحليل الطولي بأثر رجعي لمجموعة كبيرة من مرضى كليفلاند كلينك. لم تجد الدراسة ، التي نُشرت على الإنترنت في مجلة القلب ، أي ارتباط بين النتائج السلبية ومكملات فيتامين (د) وحدها.

رئيس قسم طب القلب والأوعية الدموية في " كليفلاند كلينك" كبير المؤلفين سمير كاباديا يقول : تظهر هذه النتائج أن الكالسيوم الإضافي لا يمنح أي فائدة للقلب والأوعية الدموية للمرضى كبار السن الذين يعانون من ضيق الأبهر ، ولكن يبدو أن له تأثيرًا ضارًا ، لا سيما في أولئك الذين لا يخضعون لـ AVR" . " هذا يدعونا إلى النظر بعناية في مخاطر القلب والأوعية الدموية قبل البدء أو الاستمرار في تعاطي مكملات الكالسيوم في هذه الشريحة من المرضى ، خاصة إذا لم يتم الإشارة إليها بقوة."

بالرغم من كثرة الجدل ، يتزايد استخدام المكملات

تحيط المخاوف بالعلاقة بين تناول الكالسيوم الغذائي والتكميلي وفيتامين د ومخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، لكن ذلك لم يمنع معدل الزيادة في استخدام مكملات الكالسيوم وفيتامين د في السنوات الأخيرة في النمو، خاصة بين النساء بعد سن اليأس بهدف تقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام، ونظرًا لأن ضيق الأبهر يتميز بالتكلس الشديد الذي قد يؤدي إلى عدم حركة وريقات الصمام الأبهري وانسداد التدفق ، فإن تناول الكالسيوم يعد مسألة ذات أهمية خاصة للمرضى الذين يعانون من هذه الحالة، ومع ذلك فإن البيانات المتعلقة بتأثيرات الكالسيوم التكميلي أو فيتامين د في الإصابة بضيق الأبهر قد اقتصرت على النماذج الحيوانية والدراسات البشرية ذات الأحجام الصغيرة للعينات.

يقول الدكتور كاباديا: "في ضوء الاستخدام المتزايد للمكملات بين المرضى المسنين ، فإن الدراسات التي تقيم السلامة على المدى الطويل وتأثيرات الدورة الدموية للمكملات ضرورية".

الدراسة في لمحة

أجرى الدكتور كاباديا وزملاؤه في كليفلاند كلينك أضخم دراسة من هذا النوع على مرضى ضيق الأبهر حتى الآن. فقد اختاروا مرضى تبلغ أعمارهم 60 عامًا أو أكثر يعانون من ضيق أبهر خفيف أو معتدل من الصمام الأبهري من قاعدة بيانات تخطيط صدى القلب في كليفلاند كلينك خلال السنوات 2008-2016. تم تقسيم المرضى المؤهلين البالغ عددهم 2657 مريضًا حسب حالة التكميل على النحو التالي:

  • المكملات الغذائية بالكالسيوم ± فيتامين د (ن = 1033 ؛ 39٪)
  • المكملات بفيتامين د وحده (ن = 332 ، 12٪)
  • بدون مكملات (ن = 1،292 ؛ 49٪)

بالمقارنة مع من لا يتناولون المكملات من المرضى فإن أولئك الذين تناولوا المكملات كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري وأمراض الشرايين التاجية. من المرجح أن تتناول الستاتين والوارفارين والمواد اللاصقة للفوسفات ؛ وأكثر عرضة لخضوعهم لجراحة مجازة الشريان التاجي ويحتاجون لغسيل الكلى.

أما نتائج الاهتمام هي الوفيات لجميع الأسباب والوفيات القلبية الوعائية و AVR. كان تطور تضيق الأبهر (عن طريق منطقة الصمام الأبهري والذروة / التدرجات المتوسطة) نتيجة ثانوية.

النتائج الرئيسية

كان المرضى في الغالب من الذكور (58 ٪) ، وكان متوسط ​​أعمارهم 74 عامًا وكان متوسطهم 69 شهرًا (5.75 عامًا) من المتابعة من مخطط صدى القلب الأساسي. كان متوسط ​​مدة المكملات 67 شهرًا في مجموعة الكالسيوم و 70 شهرًا في مجموعة فيتامين د.

عبر المجموعة الإجمالية ، توفي 20.3٪ من المرضى أثناء المتابعة وخضع 29.1٪ من المرضى للـ AVR.

كالسيوم الشريان الأبهر مكملات غذائية فيتامين د

ترجمات

    x
    upload/press/iNFO/rss/rss15.xml x0n not found

آخر الأخبار

إعلان
إعلان