الجمعة، 18 يونيو 2021 06:28:26 صـ
مراية
  • إعلان
  • إعلان
زي انهاردة

زي النهاردة .. انسحاب الكيان الصهيوني من العريش وعودتها لمصر

حرب أكتوبر - أرشيفية
حرب أكتوبر - أرشيفية

في مثل هذا اليوم 25 من مايو من عام 1979 ، عادت مدينة العريش من جديد إلى السيادة المصرية،  بعد إنسحاب جيش الكيان الصهيوني منها وتم رفع العلم المصري عليها في اليوم التالي .
تعرضت أرض الفيروز لعدوان صهيوني وإحتلها الكيان الصهيوني بعد نكسة يونيو 1967 ، فخاضت القوات المسلحة المصرية ملحمة عظيمة على مدار سنوات حرب الإستنزاف والتي خاضها الجيش جنبا إلى جنب مع تقوية الجبهة الداخلية وإعادة بناء الهيكل الدفاعي والتجهيز الهندسي ورفع الروح المعنوية للجيش والمصريين معا استعداداً للحرب .
معارك عديدة خاضها الجيش المصري لإعادة الأرض والكرامة ،كمعركة رأس العش وعملية اغراق المدمرة الصهيونية ايلات بالإضافة لتوجيه ضربات في عمق الكيان الصهيوني حتى  حانت لحظة الحرب في اكتوبر 1973 فدفع المصريون من دمائهم دفاعا ثمنا لإستعادة الأرض ومعها استعدنا بعضا من كرامتنا .
بعد زيارة الرئيس الراحل السادات للكيان الصهيوني ثم توقيع معاهدة كامب ديفيد التي عارضها غالبية شرفاء الوطن ولكن السادات أصر عليها وقام بقمع كل من عارضها وسجن الالاف من معارضيها ، بالإضافة إلى مواجهة قطع العلاقات من جانب الدول العربية ، قبل أن تخوض الدبلوماسية المصرية معارك كبيرة تكللت بإنسحاب الكيان الصهيوني من الأراضي المصرية على مراحل .
انسحب جيش الإحتلال من العريش في الخامس والعشرين من مايو 1979 ، ثم انسحبت اسرائيل مساحة 6 الاف كيلومتر من أبو زنيبة حتى أبو خربة .
وفي 19 نوفمبر من العام ذاته تم الإنسحاب من سانت كاترين ووادي الطور ، قبل أن يرتفع العلم المصري  يوم 25 ابريل على مدينة رفح وشرم الشيخ وإستكمال الإنسحاب الإسرائيلي من سيناء .  
 

انسحاب اسرائيل حرب أكتوبر الكيان الصهيوني

    x
    upload/press/iNFO/rss/rss15.xml x0n not found
إعلان
إعلان