الخميس، 26 نوفمبر 2020 04:54:03 صـ
مراية
  • إعلان
  • إعلان
الأخبار

دعاء رسول الله عند رؤية الهلال

دعاء الرسول عند رؤية الهلال
دعاء الرسول عند رؤية الهلال

هل الهلال هو الدليل؟
الهلال هو الدليل على بداية الشهر الهجري، حيث يكون شكل القمر هلالاً، وتختلف رؤية هلال شهر رمضان من بلد إلى بلد آخر، وبعض الناس لا يستطيعون رؤيته بينما يراه أشخاص في مناطق أخرى فيتمكنون من تحديد اليوم الأوّل من شهر رمضان الذي يكون أوّل يوم في الصيام، وتحديد أول يوم من شهر شوال الذي يكون أول يوم يفطر فيه المسلمون بعد انقضاء شهر رمضان المبارك.

إذن فثبوت دخول شهر رمضان ارتبط برؤية الهلال، ودليل ذلك ما نقله البخاريّ من قول الرسول صلى الله عليه وسلم:
(صوموا لرؤيَتِهِ وأفطِروا لرؤيتِهِ، فإنْ غم عليكم فأكملوا عدةَ شعبانَ ثلاثينَ).
فإذا رأى مسلم عاقل بالغ عدل موثوق بأمانته وخبرته هلال رمضان ثبت دخوله ووجب على المسلمين البدء في الصيام، وفي هذا قال أهل العلم إنّ رؤية هلال رمضان تثبت بشاهدٍ واحدٍ، بشرط توفّر العدالة فيه، وذهب إلى هذا عمر وعلي وابن عمر -رضي الله عنهم-، وتبنّاه الإمام أبو حنيفة والإمام الشافعي وغيرهما، ويدل على قبول شهادة الرؤية بشاهدٍ واحدٍ عدلٍ، ما جاء عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قوله: (تراءى النَّاسُ الهلالَ فرأَيْتُه؛ فأخبَرْتُ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فصام، وأمَر النَّاسَ بصيامِه).

رؤية الهلال أم الحساب الفلكي
كانوا قديما يعتمدون على الرؤية البصرية فقط لرؤية هلال رمضان؛ فلم يذكروا الحساب الفلكي ّ في أقوالهم، واعتمدوا على إكمال شهر شعبان ثلاثين يومًا في حال تعذّر رؤية الهلال، ولكن ذكر البعض الآخر من الفقهاء القدامى الحساب الفلكي ّ في إثبات رؤية هلال رمضان، و الحساب الفلكي ّ هو متابعة منازل القمر بالاعتماد على قواعد علميّة دقيقة.


والحديث النبوي الذي يدلّ على أنّ شهر رمضان يثبت برؤية الهلال لا ينفي الاعتماد على الحساب الفلكي ، حيث إنّ الوسيلة التي تثبت ذلك قديمًا كانت مقتصرة على الرؤية البصرية، لأنّ الناس لم يكونوا على علم بكل العلوم الفلكية الحديثة التي نعرفها الآن والتي وجب علينا العمل بها لدقتها، فالغاية هي إثبات دخول شهر رمضان سواءً أكان بالرؤية البصرية، أم ب الحساب الفلكي ّ.

والكثير من الدول تعتمد على توقيت مكة لتحديد رؤية هلال شهر رمضان ؛ لأنها تحدد أيضًا يوم وقفة عرفة في الحج.

وتخرج هيئات رؤية الهلال للبحث عنه في الغروب التالي للقمر الجديد؛ حيث تتم مراقبة الهلال بعد غروب شمس اليوم التاسع والعشرين من الشهر القمري، وتكون مدة مراقبة الهلال ساعة واحدة فقط؛ لذلك تعد قصيرة نسبيًا، وبعدها يختفي الهلال فلا يمكن رؤيته.

وقد تصعب رؤية الهلال إذا كان القمر قريبًا من الشمس بسبب ضوء شفق الشمس الذي يؤثر على القمر فيكون جزءًا صغيرًا من القمر مضاء؛ مما يسبب صعوبة في رؤية الهلال.
ولرؤية الهلال بشكل واضح يجب المراقبة من مكان مفتوح بعيدًا عن الجبال والتلال والمباني العالية؛ لأنّ هذه المعوقات تحد من الرؤية الصحيحة للهلال، ويؤثر الغبار والطقس الغائم على رؤية الهلال بشكل صحيح.

وعادة ما تتم مراقبة الهلال في أوّل الشهر وليس في آخره؛ حيث إنّ هلال أوّل الشهر يكون في الجزء الجنوبي من مكان غروب الشمس، أمّا هلال آخر الشهر لا يمكن رؤيته بعد أن تغرب الشمس، وهلال أول الشهر إلى الأعلى جنوبًا أم هلال آخر الشهر إذا تمت رؤيته قبل غروب الشمس يتجه إلى الأسفل بالاتجاه الشمالي.


ماذا قال النبي لرؤية الهلال
روي في مسند الدرامي وكتاب الترمذي عن طلحة بن عبيد الله رضي الله تعالى عنه، أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان إذا رأى الهلال قال:
(اللهم أهله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام ربي وربك الله) قال الترمذي: حديث حسن.

وقد روي أيضًا في مسند الدرامي عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأى الهلال قال:
( الله أكبر، اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والتوفيق لما تحب وترضى، ربنا وربك الله).

وقد روي في سنن أبي الداود في كتاب الأدب عن قتادة أنه قد بلغه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى هلالاً قال:
( هلال خير ورشد، هلال خير ورشد، هلال خير ورشد، آمنت بالله الذي خلقك، يقولها ثلاث مرات ثم يكمل ويقول: الحمد لله الذي ذهب بشهر كذا وجاء بشهر كذا).

دعاء الرسول عند رؤية الهلال هلال ذو الحجة محرم بداية السنة الهجرية

الأخبار

    x
    upload/press/iNFO/rss/rss15.xml x0n not found
إعلان
إعلان