الخميس، 5 ديسمبر 2019 09:15:28 مـ
مراية
  • إعلان
  • إعلان
عايز حقي

مروة قناوي .. إرادة الأم تنتصر على القتلة والمتواطئين .. وحق يوسف يعود

مراية

وانتصرت إرادة أم ناضلت بأمعاء خاوية طيلة 45 يوما من أجل حق ابنها ، فكان لها ما أرادت ، والآن فقط يرقد يوسف وهو مطمئن بعد أن أعادت أمه حقة حتى وإن إفترقا ولن يلتقيا مجددا .
درسا جديداً ونضال جديد من أم مصرية لم تيأس ولم تحبط ، وبقدر حبها لإبنها كان صبرها وتحملها من أجل إعادة حقة بل من أجل كل ضحايا هذه العادة البائسة التي يمارسها المصريون تعبيراً عن الفرح والسعادة .
فبعد مرور نحو عامين على مقتل ابنها الطفل يوسف العربي، لم تيأس مروة قناوي أو تتوقف عن أن تبحث عن حق ابنها، وظلت تطالب السلطات المصرية بالقبض على 2 من المحكوم عليهم بالسجن في قضية قتل ابنها برصاصة "طائشة" في رأسه .
وبعد أن بلغ صوتها عنان السماء في سبيل الحصول على حقها المشروع كأم ،طرقت مروة قناوي كل الأبواب ،فإتخذت المسار القضائي أملا في أن يعاقب من حرمها من حضن ابنها للأبد .
احتاج القضاء المصري إلى عام كامل حتى يصدر أحكاما بالسجن على أربعة متهمين، نال كل منهم خمس سنوات عقابا على حيازة سلاح غير مرخص وممنوع تداوله، إضافة إلى عامين لثلاثة منهم على القتل "الخطأ"
لكن عاما ثانيا مرّ على إزهاق روح يوسف دون أن يتم تنفيذ الحكم على اثنين من المتهمين الأربعة، وهما كما يسهل التوقع، الضابط ونجل عضو البرلمان! فرغم صدور أوامر ضبط وإحضار من النيابة بحقهما ثم صدور حكم قضائي بسجنهما؛ فإن الشرطة لم تقم بالقبض عليهما.
وبعد أن استنفذت كل السبل ، لجأت مروة إلى معركتها الأخيرة ، وهي معركة الأمعاء الخاوية فدخلت في اضراب عن الطعام استمر 45 يوما ولم تستمع حتى لمناشدات المقربين منها بوقف الإضراب ، لعلمهم أنهم في بلد ضاع فيه الحق وتم اعتقال العدالة ، فأكملت معركتها حتى حانت اللحظة التي استكان فيها قلبها وإطمئنت إلى ان الله لا يضيع حق وراءه مطالب ، حيث قام المتهمان الهاربان بتسليم أنفسهما للعدالة لتنفيذ حكم القضاء بعد أن تم تأييد الحكم عليهما في الجلسة الأخيرة قبل ايام .
45 يوما من الإضراب عن الطعام نفذتها الأم مروة، وكان لها الدور الحاسم في أن يمثل قتلة طفلها يوسف أمام العدالة، على أمل أن تكون العدالة مغمضة العينين، ولا تضع في اعتبارها أن القتلة أحدهما ضابط والآخر ابن نائب بالبرلمان ، والآن فقط تستطيع مروة قناوي أن تنام وترتاح بعد أن ضربت المثل في الصمود وهزمت الإحباط واليأس في سبيل الحصول على حق ابنها .

مروة قناوي حق يوسف حق ابني

    x
    upload/press/iNFO/rss/rss15.xml x0n not found
إعلان
إعلان