الخميس، 5 ديسمبر 2019 09:19:10 مـ
مراية
  • إعلان
  • إعلان
ترجمات

بلومبيرغ: تغيرات في اتفاقية توريد الغاز الإسرائيلي لمصر لهذه الأسباب

مراية

قالت  وكالة "بلومبرج" الأمريكية أن مصر وإسرائيل تناقشان إجراء تغييرات في اتفاق تصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر، وذلك لمنع وقف الإمدا دات. 

ووقعت شركة "دولفينوس" المصرية الخاصة  في فبراير من العام ا 2018 اتفاقا بتوريد الغاز الإسرائيلي  لمصر في صفقة وصفها السيسي آنذاك بأنها "هدفا" أحرزته بلاده التي تستهدف أن تصبح مركزا إقليميا لتداول الطاقة في منطقة شرق المتوسط. 

ونقلت بلومبرج عن مصادر على إطلاع بالاتفاق قولهم إن:" أطراف اتفاق تصدير الغاز الإسرائيلي لمصر والذي يبلغ  قيمته 15 مليار دولار يدرسون إجراء تغيير  في الاتفاق التاريخي ليسمح بزيادة الإمدادات تدريجيا وذلك لتقليل خطر انقطاعها". 

وأوضحت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني اليوم أن الشركات التي تطور أكبر اكتشافين للغاز الإسرائيلي بقيادة شركتي نوبل إينرجي وشركة ديليك تجريان تغييرات في عقدهما مع شركة دولفينوس المصرية الخاصة. 

وبحسب الأشخاص الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم فإن هذه التغييرات ستعمل على وصول الإمداد إلى ذروته خلال 3 سنوات في الوقت الذي تحاول فيه منع انقطاع تدفق الغاز إلى مصر. 

وفي مطلع الشهر الجاري أعلنت شركة ديليك أنها استكملت اختبارات خط أنابيب بحري لنقل الغاز الطبيعي، إلى مصر، لكنها لم تبدأ المبيعات التجارية بنهاية يونيو الماضي مثلما كانت تأمل، بحسب وكالة «رويترز». 

وبموجب الاتفاق الذي وقعه الشركاء في حقلي تمار ولوثيان البحريين الإسرائيليين للغاز مع "دولفينوس" سيجري تصدير ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعي الإسرائيلي على مدى عشر سنوات. 

وينص الاتفاق على توريد كمية إجمالية قدرها 64 مليار متر مكعب من الغاز على مدى العشر سنوات. وتقود مجموعة ديليك الإسرائيلية ونوبل إينرجي، التي مقرها تكساس، مشروعي الغاز الإسرائيليين.
 
ورحبت إسرائيل بالاتفاقات التي وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو توقيعها بأنه "يوم عيد" مضيفا أنها ستعزز الاقتصاد الإسرائيلي وتقوي العلاقات الإقليمية. 

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز إن الاتفاقات هي أهم صفقات تصدير مع مصر منذ وقع البلدان معاهدة السلام في 1979.

وكانت مصر تبيع الغاز إلى إسرائيل من قبل لكن الاتفاق انهار في 2012 بعد هجمات متكررة شنها متشددون على خط الأنابيب في شبه جزيرة سيناء المصرية.

واكتشفت شركة إيني الإيطالية الحقل "ظُهر" المصري في 2015 والذي يحوي احتياطيات تقدر بثلاثين تريليون قدم مكعبة من الغاز
 

مراية

ترجمات

    x
    upload/press/iNFO/rss/rss15.xml x0n not found
إعلان
إعلان